سيندال : Sindal

تاريخ مدينه سندل

تقع مدينه سيندل بين مدينه يورنك وبلده فريدس هاون وهي من البلدات التى الى الشمال من السكك الحديديه التى انشئت في منطقه فيند في عام 1871 كانت قريه سنيدل الاصليه  ليست اكثر من مجموعه من المزارع الواقعه شمالا بالقرب من الكنيسه القديمه التى اقيمت خلال ال 12 سنه وتحيط ب سيندل الاراضي الزراعيه والغابات الكبيره غابه التين وغابه سلوتفد وغابه بورغلوم كلوستير ويحيط بالبلده عدد من البيوت باغسفوغن وبوغستد وكانت هزه الغابات غطت الجزء الكبير من المنطقه ومع زلك فان العصور الوسطى تم استصلاح الكثير من الاراضي الحرجيه الصالحه للزراعه لشرط مسبق للاساس المالي للممتلكات وهي شراء وتسمين الثيران لغرض البيع للامامقبل الحركه الضميمه وقد تم تجميع المزارع في القرى المحاطه والطريقه التى شاركت بها المزارع الفرديه تحمل فكره عمر الارض ويبدو ان هزه الطريقه غير منتظمه لتوزرع الارض الصالحه للزراعه وسندل تشير ان القريه تعود الى ماقبل سن الفايكنج خلال فتره العصور الوسطى باكملها وكانت هزه المزارع مملوكه باكملها من قبل النبلاء وانتج الحراثه تنوعا في المحاصيل مثل الجاودار والشعير والشوفان والكتان تسببت الحركه الضميمه في تبادل الحيازات الشرطيه وفي سيندل انتقلت المزارع في عام 1797انتقلت المزارع ووخصصت لاربع مناطق زراعيه  قطعه من الاراضي الزراعيه هي ارض مرجانيه قطعه واحده وفي النصف الاخير من القرن التاسع عشر تم بيع قطع اشجار والاراضي الخثيه الى الحراثه وقد شكلت الزراعه دائما اساس وجود سيندل هزا هو السببب في ان الاسم القديم لسنيدل هو المطحنه القديمه ويحمل الان مكانه بارزه للبلده وهو ثاني اقدم مبنى صناعي في القريه وتم بيع قطع الارض الى الحيازات الصغيره

وقد شكلت الزراعه دائما اساس وجود سيندل وهزا هو السبب في المطحنه القديمه الزي يحمل اسم بارز للبلده وهو ثاني اقدم مبنى صناعي في القريه والزي جعل الطوب الهولندي  دنمارك ميل المعروف ميلين هزا التصميم هو مطحنه ديبول في شمال يولاند وقد شهد ملتقى سندل ترميما كبيرا وسيوفر في المستقبل اطارا للانشطه الثقافيه والفنيه

في بيت التاجر والمخرن العام سيندل كوباندشاندر كانت من بين الشركات الاولى التى يتم انشاؤءها في المدينه حيث كان الناس من المدينه والبلاد خدم وفي وقت متاخرمن  فتره مابعد الحرب وصلو لمخزن في الحصان والنقل مجموعه من منتجات وشهدت سيندل ماركت تنوعا في البقاله والجلود والحبوب والاعلاف والاسمده والفحم الكوك والزيت والاجهزه بالاضافه الى الاسمنت والخشاب واريس واليوم تم الحفاظ على المستقر القديم واحد المخازن كبيت ثقافه

ويضم المقهى الى الان ثلاثه طوابق من صالات العرض ويشكل المستودع اطارا للمعرض الزي يبدا شهر واحد كل صيف

وخلال الفتره بين السكك الحديديه القادمه حيز الوجود والنهايه الحرب العالميه الثانيه نمت المدينه وازدادات من قبل منتجات البان الاستهلاكيه والمستهلكين والبنوك التعاونيه والمدارس ودار العنايه الصحيه والكنيسه المعتمده والغير المعتمده وكنيسه الرعيه الجديده اليوم سيندل هي مدينه حيه تتميز في حياه تجاريه نشطه جدا تتميز بمحال خاصه وسوق عظمى  وليس اقلها بيئه ترفيهيه نشطه للغايه مع المرافق الرياضيه بالاضافه الى الجمعيات والانشطه الثقافيه

خارج سيندل من المعروف على الارجح المدينه على وجه الخصوص لاكثر منة 100 نافوره يمكن تخيلها من كل حجم وشكل وللسوق السنوي الزي عقد خلال عطله عيد الصعود في الشمال من المدينه